تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أورام الرحم الليفية

هي أورام حميدة تنمو في المناطقة المحيطة برحم الانثي داخله أو خارجهفما بين كل 4 سيدات تصاب 3 منهن بتلك الأور

الجنين,الحمل,الوحدة,النزيف,الخلايا الجذعية,هرمون الاستروجين,الموجات فوق الصوتية,أورام الرحم الليفية,عوامل الإصابة بأورام الرحم الليفية,أسباب الإصابة بأورام الرحم الليفية,خطر الأصابة بأورام الرحم الليفة,العوامل الوراثية وعلاقتها بأورام الرحم الليفية,تشخيص أورام الرحم الليفية

أسباب أورام الرحم الليفية

أورام الرحم الليفية

 



هي أورام حميدة تنمو في المناطقة المحيطة برحم الانثي، داخله أو خارجه فما بين  كل 4 سيدات تصاب 3 منهن بتلك الأورام، وغالباً ما لا يعرفن هؤلاء السيدات بإصابتهن بتلك الأورام  وأعراض تلك الأورام قد ترتبط  بفترات الدورة الشهرية الثقيلة ومشاكل متعلقة بالخصوبة، وبالرغم من ذلك ففي بعض الأحيان لن تظهر الأورام الليفية على الإطلاق، ولكن مع ذلك قد تسبب الأورام الليفية  بفترات مؤلمة وثقيلة علي الأنثي،  بشكل غير المنتظمة، ويمكن أن تسبب أيضا مشاكل الخصوبة، ويمكن أن تسبب أيضًا حالات إجهاض، وقد لا تكون للأورام الليفية الصغيرة مشكلة، لكن الأورام الكبيرة تحتاج إلى إزالتها .

 

 

 

تشخيص الأورام الليفية:

 

قد يشك المريض فى أنه مصاب بأورام ليفية بسبب فترات الحيض الشديدة غيرالمنتظمة أو تكون مؤلمة، ويستند التشخيص بناء على الموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي.

تشمل الخيارات الأخرى للتشخيص تنظير الرحم الذى يحدث عندما يتم إدخال تلسكوب صغير من خلال عنق الرحم، حيث يمكن بعد ذلك البحث عن الأورام الليفية التى تشوه بطانة الرحم.

 

 

 

 

علاج الأورام الليفية:

 

عادةً ما تكون الجراحة هى الخيار الأكثر فعالية، ولكن هناك أيضًا طرقًا أخرى لعلاج الأورام الليفية، مثل تناول بعض الأدوية ، إلى جانب خيارات أخرى مثل الانصمام الرحمى (علاج غير جراحى يتضمن انسداد شرايين الأورام الليفية ).

يمكن للأدوية تقليص الأورام الليفية ، ولكن بمجرد إيقاف الدواء، ستعود الأورام الليفية إلى حجمها الأصلي، لهذا السبب فإن الدواء هو خيار جيد قبل الجراحة فقط.

 

 

 

وقت الشفاء بعد علاج الورم الليفي:

 

يختلف الشفاء من امرأة إلى أخرى، ويعتمد على حجم ونوع الأورام الليفية التى لديك، فضلاً عن الإجراء الجراحى المستخدم لإزالتها، ولكن كدليل تقريبي، فإن وقت الشفاء بعد الجراحة بالمنظار هو 4 أسابيع، بينما بعد الجراحة المفتوحة، سيكون أكثر فى المنطقة من 6 إلى 8 أسابيع.

 

العلامات والأعراض:

 

بعض النساء المصابات بالأورام الليفية الرحمية لا تظهر عليهن الأعراض، ويمكن أن يشير ألم البطن وفقر الدم وزيادة النزيف إلى وجود الأورام الليفية،  قد يكون هناك أيضا ألم أثناء الجماع، وهذا يتوقف على موقع الورم الليفي، وأثناء الحمل، قد يكون أيضًا سبب الإجهاض،  وفي الولادة المبكرة، أو التدخل في موضع الجنين، يمكن أن يسبب الورم الليفي الرحمي ضغطًا في المستقيم،  فينمو البطن بشكل أكبر،و يمكن أن تمتد بعض الأورام الليفية الكبيرة عبر عنق الرحم والمهبل،  وعلى الرغم من أن الأورام الليفية شائعة، فهي ليست سببًا نموذجيًا للعقم، فهي تمثل حوالي 3٪ من الأسباب التي تجعل المرأة غير قادرة على إنجاب طفل، وغالبية النساء المصابات بالورم الليفي الرحمي ستحصل على نتائج طبيعية للحمل،  وفي حالات الأورام الليفية الرحمية المتداخلة في العقم، يوجد الورم الليفي عادةٍ في موضع تحت المخاطية ويعتقد أن هذا الموقع قد يتداخل مع وظيفة البطانة وقدرة الجنين على الغرس.

 

عوامل الخطر لأورام الرحم الليفية :

 

يوضح Doctor. Live  بعض عوامل الخطر المرتبطة بتطور الأورام الليفية الرحمية، التي هي  أكثر شيوعًا عند النساء البدينات، فتعتمد الأورام الليفية على هرمون الاستروجين والبروجيستيرون في النمو وبالتالي فهي ذات صلة فقط خلال سنوات الإنجاب، في بعض الحالات تكون الأورام الليفية الرحمية كبيرة الحجم ممّا قد يسبب صعوبة في الحمل وزيادة في مخاطر الإجهاض المبكر.

 

ويمكن الوقاية من تلك الأعراض من خلال الوجبات الغذائية الغنية بالفواكه والخضروات التي تعمل بدورها علي  تقليل خطر الإصابة بالأورام الليفية، وفيتامين A ، C و E ، فيتويستروغنز، الكاروتينات واللحوم والأسماك ومنتجات الألبان لها تأثير غير واضح،  والمستويات الغذائية الطبيعية لفيتامين (د) قد تقلل من خطر تطور الأورام الليفية،  ويؤكد علم الوراثة أن  خمسون في المئة من الأورام الليفية الرحمية تظهر خللًا وراثيًا، حيث أنه غالبًا ما يتم العثور على إزاحة على بعض الكروموسومات.

الأورام الليفية وراثية جزئيا:

 

 إذا كانت الأم مصابة بأورام ليفية، يكون خطر الإصابة للإبنة أعلى بثلاث مرات من المتوسط. ولدى النساء السود فرصة 3 مرات زيادة في تطوير الأورام الليفية الرحمية من النساء البيض، فقط عدد قليل من الجينات المحددة أو الانحرافات الوراثية الخلوية ترتبط بالأورام الليفية. و80-85 ٪ من الأورام الليفية لديها طفرة في جين الوحدة الفرعية.

 

 

 

العوامل الوراثية وعلاقتها بأورام الرحم الليفية:

 

تُظهر 50% من الأورام الليفية شذوذًا جينيًا، يتمثل غالبًا بإزفاء على بعض الصبغيات، فتُعتبر الأورام الليفية وراثية جزئيًا، فإذا أُصيبت الأم بها، سيرتفع خطر إصابة بناتها لحوالي 3 أضعاف عن المتوسط، وكذلك تُعتبر النساء ذوات البشرة السوداء أكثر عرضة لتطوير أورام ليفية رحمية من ذوات البشرة البيضاء بـ3-9 مرات، علمًا أن القليل من المورثات المحددة والانحرافات المكونة للخلايا تترافق مع الأورام الليفية، فتمتلك 80-85% منها طفرة في مورثة الوحَيدة 12 للمعقد الوسيط.

 

 

 

طريقة تطورالمرض:

 

الأورام الليفية عبارة عن أورام وحيدة النسيلة وحوالي 40 إلى 50٪ تظهر شذوذات كروموسومية قابلة للكشف نمطيا، عند وجود العديد من الأورام الليفية، فإنها غالباً ما تكون لها عيوب وراثية غير مرتبطة.

 

 لوحظت طفرات معينة في بروتين MED12 في 70 في المئة من الأورام الليفية.

 

السبب الدقيق للأورام الليفية غير مفهومة بشكل واضح، لكن فرضية العمل الحالية هي أن الاستعدادات الوراثية والتعرض لهرمونات ما قبل الولادة وتأثيرات الهرمونات وعوامل النمو وعوامل النمو الزينيستروجين تتسبب في نمو الورم الليفي.

 

عوامل الخطر التي تسبب الأورام الليفية:

 

و هي النزول الأفريقي، والسمنة، ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وعدم الولادة. من المعتقد أن الاستروجين والبروجستيرون لهما تأثير ميتوجيني على خلايا الورم العضلي الأملس ويعملان أيضًا بالتأثير (بشكل مباشر وغير مباشر) على عدد كبير من عوامل النمو، السيتوكينات وعوامل موت الخلايا المبرمج بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى. وعلاوة على ذلك، يتم تعديل إجراءات هرمون الاستروجين والبروجستيرون من خلال الحديث المتبادل بين إشارة الاستروجين والبروجسترون والبرولاكتين والتي تتحكم في التعبير عن المستقبلات النووية المعنية.

 

ومن المعتقد أن هرمون الاستروجين يعزز النمو عن طريق تنظيم IGF-1 و EGFR و TGF-beta1 و TGF-beta3 و PDGF،ويعزز البقاء على قيد الحياة للخلايا الورم العضلي الأملس عن طريق الخلايا العضلية .

 

ويتم التعبير بشكل شاذ عن أروماتيز و 17 بيتا هيدروكسيستيرويد ديهيدروجينيز في الأورام الليفية، مما يشير إلى أن الأورام الليفية يمكن أن تحول الأندروستينيون المتداول إلى استراديول.

  وتم توضيح آلية عمل مماثلة في التهاب بطانة الرحم وأمراض بطانة الرحم الأخرى.

 وتعتبر مثبطات الأروماتيز حاليًا قيد العلاج، وفي بعض الجرعات، تمنع إنتاج هرمون الاستروجين تمامًا في الأورام الليفية بينما لا تؤثر بشكل كبير على إنتاج المبيض من هرمون الاستروجين (وبالتالي المستويات الجهازية منه).

 

 الأسباب الوراثية ودورها في الإصابة بالأورام الليفية:

 

الأقارب من الدرجة الأولى لديهم خطر 2.5 أضعاف، وما يقرب من 6 أضعاف المخاطرة عند النظر في الحالات المبكرة. التوائم أحادية الزيجوت لها معدل توافق مزدوج لاستئصال الرحم مقارنة بالتوائم التوأمية.  يحدث توسع الأورام الليفية الرحمية بمعدل بطيء لتكاثر الخلايا مع إنتاج كميات وفيرة من المصفوفة خارج الخلية.

 توجد مجموعة صغيرة من الخلايا في الأورام الليفية الرحمية لها خصائص للخلايا الجذعية أو الخلايا السليفة، وتساهم بشكل كبير في نمو الأورام الليفية التي تعتمد على الستيرويد. هذه الخلايا الجذعية السلفيات تعاني من نقص في مستقبلات هرمون الاستروجين ألفا ومستقبلات هرمون البروجسترون وتعتمد بدلاً من ذلك على مستويات أعلى بشكل كبير من هذه المستقبلات في الخلايا المتمايزة المحيطة للتوسط في إجراءات هرمون الاستروجين والبروجستيرون عبر إشارات الباراكرين.