تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الفحص الذاتي للخصية

الخصية هي العضة الذكري عند الرجال والذي يمكن أن يصاب بسرطان الخصيتين وهو نوع من أنواع السرطان نادرة الحدوث ف

الجلد,سرطان الثدي,الأوعية الدموية,الرجال,الشعر,سرطان الخصية,الفحص الذاتي للخصية,طرق الفحص الذاتي للخصية,أعراض سرطان لخصية,نسبة شفاء سرطان الخصية,مخاطر الإصابة بسرطان الخصية,أسباب سرطان الخصية

طرق الفحص الذاتي للخصية

الفحص الذاتي للخصية

 



 

الخصية هي العضة الذكري عند الرجال، والذي يمكن أن يصاب بسرطان الخصيتين وهو نوع من أنواع السرطان نادرة الحدوث، فقد يُصيب رجل واحد ضمن كل خمسة آلاف، ويُمكن الإصابة بسرطان الخصيتين في أي مرحلة عمرية، لكن 50 % من نسبة الإصابات تصيب الرجال ما بين عمر 20 إلى 35، و لحسن الحظ فإن نسبة التعافي من سرطان الخصيتين نسبة مرتفعة تتراوح ما بين 95 إلي 99%  مثله مثل جميع أشكال مرض السرطان، من الأفضل أن يتم تشخصيه مبكرًا من أجل أفضل علاج وتعافي، وهذا يأتي من خلال فهمك لطرق الفحص الروتيني للخصيتين وفهم الأعراض والمسببات للمرض

أعرض الإصابة بسرطان الخصية:

 

لتتمكن من إجراء الفحص الذاتي بشكل صحيح، عليك أن تتعرف على الأعراض والعلامات التي يجب البحث عنها. الفحص الذاتي للخصيتين يبحث عن الأعراض التالية:

كتلة أو تضخم في الخصية. ليس بالضرورة أن تكون كتلة كبيرة الحجم أو مؤلمة، فقد يكون الورم حميدًا وبحجم حبة الأرز

تضخم الخصية. قد يحدث هذا التضخم في الخصيتين أو خصية واحدة فقط. عليك أن تعرف أنه من الطبيعي أن يكون مستوى تعلق إحدى الخصيتين أسفل الأخرى كما أنها تكون أكبر حجمًا. استشر طبيبك في حال التضخم الواضح للخصية أو الشعور بصلابتها عند اللمس.

 

التغيرات في الكثافة والملمس. هل تشعر بثقل أو صلابة عند لمس الخصية؟ عليك إذن أن تستشير طبيبك، فالخصية الطبيعية تشعر برقتها عند اللمس. تذكر أنك قد تلامس البربخ أثناء الفحص، وهو الأنبوب الذي تربط الخصيتين بقناة المني، قلا تقلق حينها.

 

أحصل على الخصوصيةاختر غرفة ما بحيث لا يُزعجك أحدهم وخذ معك مرآة صغيرة سهلة التناول. قد تستعين بمرآة الحمام. اخلع ملابسك وابدأ في فحص كيس الصفن (الكيس الذي يحمل الخصيتين)، فمن الضروري ملاحظة أيّة تغيرات عليه.

 

افحص حال الجلدقف أمام المرآة وتفحص جلد كيس الصفن. هل ترى أيّة تضخم أو ورم؟ هل يوجد اختلاف في لون الجلد عن الطبيعي؟ تأكد من فحص جلد كيس الصفن من جميع النواحي.

 

ابحث عن التغيراتاحمل كيس الصفن بين يديك وابدأ في الفحص باستخدام الأصابع، تناول إحدى الخصيتين بين أصبعي السبابة والإبهام، وابدأ في فحصها بحثًا عن أيّة تغيرات في الملمس أو الكثافة. افعل ذلك مع الخصية الأخرى، خذ وقتك. تأكد من فحص الخصيتين بالكامل.

 

احجز موعدًا للفحص السنوياذهب إلى الطبيب من أجل إجراء فحص سنوي بالإضافة للفحص الذاتي الشهري، حيث يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة. لا تنتظر لموعدك السنوي في حال صادفتك أي من الأعراض السابق ذكرها، استشر الطبيب في الحال.

 

فهم عوامل الخطر المسببة للمرض:

 

 

 

تعرف على العوامل التي تزيد من نسبة خطورة الإصابة بالمرضمن الضروري أن تتعرف على هذه العوامل من أجل التنبه السريع للأعراض والحصول على فرصة التشخيص المبكر. إليك بعض هذه العوامل:

التاريخ المرضي للعائلة (إصابات سابقة بسرطان الخصيتين).

تأخر نزول الخصيتين. ثلاث من ضمن أربع حالات من سرطان الخصيتين تحدث في حالات الأفراد أصحاب الخصيتين متأخرتي النزول.

 

حالات تورم أنابيب الخلايا الجنسية:

 

يُعرف هذا الورم أيضًا باسم التورم الموضعي، والذي يحدث داخل أنابيب الناقلات المنوية. كلا الحالتين تم العثور عليهم في 90% من حالات سرطان الخصيتين.

الانتماء العرقي. أثبتت الدراسات الأمريكية أن الرجال القوقازيين أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الخصيتين.

الإصابة السابقة. تكون أكثر عُرضة للإصابة مرة أخرى في حال قد تم تشخصيك من قبل بسرطان الخصيتين

 

عليك أن تعرف أن تعرضك لهذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابتك بالسرطانفقد أثبتت الدراسات أن الابتعاد عن العوامل البيئية الخطرة وعن استهلاك السجائر والكحول يُساهم بشكل فعال في تقليل نسبة خطورة الإصابة بالسرطان.

 

 

استشر طبيبك بخصوص العوامل التي تساعد في منع الإصابةيُساعدك الطبيب في الحصول على الوسيلة المناسبة لتقليل خطر الإصابة بالسرطان إذا كنت عُرضة لعوامل الخطورة السابق ذكرها

 

مواجهة الأعراض في حال ظهورها:

 

استشر الطبيباستشر طبيبك في الحال عند مواجهة أي من الأعراض السابق ذكرها؛ على الرغم من أن وجود هذه الأعراض لا يعني الإصابة الحتمية، إلا أنه من الضروري أن تخضع لفحص الطبيب في الحال.

اخبر الطبيب عن الأعراض التي واجهتها أثناء الفحص الذاتي، لتجعله يقوم بالتدقيق أثناء الفحص.

 

قم بتسجيل كل الأعراض المصاحبةفي حال أصابتك أيّة أعراض أخرى سواء في الخصيتين أو أي من أجزاء الجسم، تأكد من تسجيل كل هذه الأعراض وعرضها على طبيبك، فقد تساعده هذه المعلومات على الوصول للتشخيص المناسب. من أمثلة هذه الأعراض.

 

الشعور بالثقل في كيس الصفن أو في الجزء السفلي من البطن.

آلام الظهر السفلية بدون وجود إصابة أو خشونة.

تورم الصدر (عرض نادر).

العقم. في بعض الحالات النادرة يُصاب الشخص بالعقم وحسب بدون أعراض أخرى مصاحبة.

 

حافظ على هدوئك وتفاؤلكتذكر أن 95% من حالات سرطان الخصيتين قابلة للعلاج، وأن التشخيص المبكر يزيد هذه النسبة إلي99% .

كما أنه من الممكن أن تكون أعراضك ناتجة عن إصابات أو أمراض أخرى أقل خطورة، من أمثلتها:

  1. تكيس البربخ.
  2. تضخم الأوعية الدموية في الخصيتين (دوالي الخصيتين).
  3. تجمع السوائل في غشاء الخصيتين.
  4. حالات الفتق البطني.

التزم بموعد الطبيبيجري الطبيب الفحوصات اللازمة للخصيتين كما فعلت أنت في الفحص الذاتي، بالإضافة لبعض الأجزاء الأخرى على حسب الأعراض التي وصفتها له، فقد يقوم بفحص المعدة. في حال شك الطبيب في مرض ما، سيطلب منك إجراء بعض الفحوصات المعملية للتأكد من تشخيصه.

أفكار مفيدة:

من الأفضل والأسهل أن تجري الفحص الذاتي عقب حمام دافئ لأنه يساعد على استرخاء كيس الصفن.

لا تفزع عند مواجهة أي من الأعراض السابق ذكرها، فقد تكون المشكلة بسيطة أو غير موجودة على الإطلاق، تأكد من ذلك من خلال الخضوع للفحص عند الطبيب.

دواعي الإجراء:

يفيد الفحص الذاتي للخصية في معرفة المظهر والملمس الطبيعي للخصيتين لديك، مما يزيد من احتمال ملاحظة التغيرات البسيطة في حالة حدوثها. ويمكن أن تكون التغيرات في الخصية علامة لحالة مرضية شائعة كأن تكون عدوى أو كيسة، أو لحالة أقل شيوعًا مثل سرطان الخصيتين.

 

 من الذي يجب عليه إجراء فحوصات منتظمة للخصيتين؟  

 

ليس من الواضح من هم الرجال الذين يجب عليهم إجراء الفحوصات الذاتية للخصيتين بشكل منتظم. وبرغم أنه غالبًا ما يُشجع على الفحوصات الذاتية للخصيتين باعتبارها من طرق اكتشاف سرطان الخصيتين، إلا أنه لم يثبت أنها تقلل من خطر الوفاة بسبب المرض.وسرطان الخصيتين هو أحد أنواع السرطان غير الشائعة نسبيًا، وكذلك يسهل علاجه بدرجة كبيرة في جميع مراحله، ولذلك لا تزداد احتمالية الشفاء عند اكتشاف سرطان الخصيتين مبكرًا.

ويختلف الأطباء والمؤسسات الطبية في توصياتهم بشأن الفحص الذاتي للخصيتين، ففرقة عمل الخدمات الوقائية الأميركية لا توصي به لأنه لم تثبت له أي فائدة، بينما توصي الجمعية الأميركية للسرطان بمناقشة الأمور الصحية المتعلقة بالسرطان، مثل الفحص الذاتي للخصيتين، مع الطبيب أثناء الفحوصات الروتينية.

مخاطر سرطان الثدي  

 

لا ينطوي إجراء الفحص الذاتي للخصيتين على أي مخاطر مباشرة، ولكن إذا لاحظت شيئًا غير عادي يثير قلقك، فقد تؤدي فحوصات المتابعة إلى قلق لا داعي له وإلى إجراء اختبارات طبية غير ضرورية.على سبيل المثال، إذا لاحظت نتوءًا تشك في أمره، فقد تجري اختبارات لتحديد سببه، وقد تتضمن تلك الاختبارات اختبارات الدم أو الفحص بالموجات فوق الصوتية أو إجراء لإزالة نسيج من الخصية لفحصه (الخزعة).وإذا تحول النتوء وأصبح غير سرطاني (حميد)، فقد تشعر أنك خضعت لإجراء باضع دون داع.

 

كيفية التحضيرلا توجد تحضيرات خاصة ضرورية لإجراء الفحص الذاتي للخصيتين، وقد تجده أسهل أثناء حمام أو دش دافئ أو بعدهما، فالحرارة ترخي كيس الصفن مما يسهل من التحقق من أي شيء غير عادي.ما يمكنك توقعهلإجراء الفحص الذاتي للخصيتين، قف أمام المرآة دون ملابس. ثم:- ابحث عن التورمات.. نحي القضيب جانبًا وافحص جلد كيس الصفن.- افحص كل خصية على حدة.. وباستخدام كلتا اليدين، ضع اصبعي السبابة والوسطى تحت الخصية واصبعي الإبهام فوقها.- أدر الخصية برفق بين إبهامك وأصابعك.. انظر وتحسس أي تغيرات في الخصية. قد تتضمن هذه التغيرات نتوءات صلبة أو حدبات دائرية ناعمة أو تغيرات جديدة في حجم الخصية أو شكلها أو تناسقها.وعند إجراء الفحص، قد تلاحظ بعض أشياء عن الخصيتين والتي تبدو غير عادية ولكنها ليست علامات للسرطان. على سبيل المثال، قد تكون الحدبات على جلد كيس الصفن ناتجة عن الشعر النامي إلى الداخل أو الطفح أو مشكلات الجلد الأخرى.وقد تتحسس أيضًا حبلاً ناعمًا ولزجًا، وهذا جزء طبيعي من كيس الصفن يسمى البربخ، ويبدأ البربخ من أعلى الجزء الخلفي لكل خصية.