تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الضعف الجنسي عند الرجال.. وعلاجه بالأدوية

كثيرا ما يسبب الضعف الجنسي مشاكل وخيمة بين الازواج وفي كثير من الحالات تكون الأدوية هي كل ما يحتاجه الرجل ل

الضعف الجنسي,علاج الضعف الجنسي,ضعف الانتصاب,علاج ضعف الانتصاب,الصداع,كبار السن,الأوعية الدموية,الرجال,طرق علاج الضعف الجنسي,طرق علاج ضعف الانتصاب,الانتصاب,الجماع,علاج الضعف الجنسي عند الرجال,أدوية لعلاج الضعف الجنسي,ضعف الانتصاب عند الرجال,علاج ضعف الرجال,حل مشاكل الضعف الجنسي

علاج الضعف الجنسي بالأدوية

الضعف الجنسي عند الرجال.. وعلاجه بالأدوية

 



كثيراً ما يسبب الضعف الجنسي مشاكل وخيمة بين الازواج، وفي كثير من الحالات، تكون الأدوية هي كل ما يحتاجه الرجل لكي يبقى نشطا من الناحية الجنسية، فقد أثبت الدراسات أن حوالي 70 % من الرجال - الذين يبلغون من العمر 70 سنة أو أكثر يعانون من مشاكل الضعف الجنسي، وعادة ما يجري علاج ذلك الضعف فقط من خلال تناول قرص طبي، وحسب مايري الأطباء  فإنه: «عادة ما يبدأ العلاج بالأدوية التي يجري تناولها عن طريق الفم، والتي تأتي بنتائج إيجابية في نحو 50 % من الحالات التي تعاني الضعف الجنسي»

 

 

 

أسباب حدوث الضعف الجنسي  

 يعاني الرجل الضعف الجنسي عندما تكون لديه صعوبة في تحقيق الانتصاب الكافي، والمحافظة عليه، لممارسة الجنس. ومن بين أسباب ذلك: الإجهاد، أو الاكتئاب، أو تضخم البروستاتا، أو انسداد الشرايين، أو البدانة، أو التدخين، أو تلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري، أو تصلب الأنسجة، أو بسبب مرض باركنسون، كما أن الآثار الجانبية للأدوية قد تؤدي أيضا إلى الضعف الجنسي، ومن الأدوية الشائعة التي قد تتسبب في ذلك، تلك الأدوية المتعلقة بضغط الدم، ومضادات الاكتئاب، والمهدئات، بالإضافة إلى مسكنات الآلام التي يجري تناولها من دون وصفة طبية، مثل الأسبرين ونابروكسين وإيبوبروفين واسيتأمينوفين.  

 

 

علاج الضعف الجنسي بالأدوية:

وتعد الأدوية التي تعالج الضعف الجنسي لدى الرجال فعالة ولكنها مكلفة؛ حيث تتراوح أسعارها ما بين 12 إلى 36 دولارا أميركيا للجرعة الواحدة، ولكن الكثير من خطط التأمين الصحي يغطي تكاليف تلك الأدوية، رغم أن معظم المصابين لا يتناول أكثر من أربعة أقراص شهريا.

 

 

طرق العلاج من الضعف الجنسي:

يبدأ العلاج بالأدوية الموصوفة طبيا، وربما تكون قد سمعت عن حبوب «سلدينافل» sildenafil الفياغرا (Viagra)؛ التي حظيت بموافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ثم ومنذ ذلك الحين، وافقت الإدارة على عقاقير مشابهة، من بينها: فاردينافيل (vardenafil)، وليفيترا (Levitra)، وستاكسين (Staxyn)؛ وتادالافيل (tadalafil)، سياليس، وآفانافيل (avanafil)، وستيندرا (Stendra). ويحدث الانتصاب عندما تسمح التغيرات في الأوعية الدموية التي تذهب إلى القضيب الذكري وتلك التي ترجع منه، وبشكل مؤقت، بتدفق المزيد من الدم نحو القضيب وخروج كمية أقل من الدم منه - ولذلك يتضخم القضيب.

 

 

ما الفرق بين تلك الأدوية:

 الفرق بينهم هو التوقيت؛ فمعظم تلك الأدوية يستمر مفعولها ما بين 4 - 12 ساعة، بينما يستمر مفعول دواء مثل «سياليس» لما يصل إلى 36 ساعة. ويجري تناول كل تلك الأدوية قبل نحو ساعة من ممارسة الجنس، ولكن بعض تلك الأدوية قد يبدأ مفعولها في غضون نصف ساعة أو أقل، مثل «ليفيترا» و«ستاكسين»، ولا يعمل أي من تلك الأدوية، وحده، على إثارة الشهوة. ويقول الدكتور مايكل أوليري: «لا تأخذ قرص الدواء وتنتظر حدوث الانتصاب، بل يتعين عليك القيام بالتحفيز الجنسي السليم، أي الإثارة الجنسية، لكي يكون الدواء فعال.

 

 

 الآثار الجانبية لأدوية الضعف الجنسي:

 

 الصداع، واحمرار الوجه، وحدوث اضطرابات في المعدة، واحتقان بالأنف، بينما تعد الآثار الجانبية المتعلقة بفقدان الرؤية والسمع نادرة الحدوث للغاية. وتجدر الإشارة إلى أن الأدوية المتعلقة بالضعف الجنسي لدى الرجال لا تصلح لأي شخص؛ فلا يتعين على الرجال الذي يتناولون أدوية تحتوي على النترات، أو أولئك الذي يعانون حالات غير مستقرة من أمراض القلب والأوعية الدموية تناول مثل تلك الأدوية.

 

 

 

أسباب ضعف الانتصاب وسبل المواجهة:

 

ويحدث الانتصاب عندما تسمح التغيرات في الأوعية الدموية التي تذهب إلى القضيب الذكري وتلك التي ترجع منه، وبشكل مؤقت، بتدفق المزيد من الدم نحو القضيب وخروج كمية أقل من الدم منه – ولذلك يتضخم القضيب.

 

أدوية ضعف الانتصاب – أنواعها و من يمكنه تعاطيها؟

نحو 50% من الرجال من سن 40 إلى سن 70 عاماً يتناولونها بانتظام للتغلب على مشكلة ضعف الانتصاب.

و نحو 70% من الرجال الذين يستعملونها أكدوا نجاحها معهم بنتائج إيجابية.

 

 

 

 

 

أدوية ضعف الانتصاب المتاحة:

يوجد العديد و العديد من أدوية ضعف الانتصاب الموجودة بالسوق العربية و العالمية.

أشهرها و أكثرها شيوعاً على الإطلاق هو الفياجرا و الذي يحتوي على مادة (سيلدينافيل) الفعالة.

كذلك يوجد أنواع أخري أحدث و لها خواص مختلفة قليلاً مثل دواء سياليس (تادالافيل) أو ليفيترا (فيردينافيل).

تعمل هذه الأدوية على زيادة ضخ الدم للقضيب مما يساعد على انتصابه بشكل سليم، و تقلل بشكل كبير من الإنزيم المسئول عن خروج الدم من التجويف القضيبي مرة أخرى.

ما هو مدى نجاح أدوية ضعف الانتصاب في العلاج؟

رغم نجاح تلك الأدوية في تحسين حالة 70% من الرجال بشكل عام، تعتمد نتيجة أدوية ضعف الانتصاب على عدة عوامل، منها مدى صحة الأعصاب و الشرايين المغذية للقضيب و المنطقة التناسلية، أو مدى تضررها من أمراض السكر أو الأضرار الناتجة عن عمليات البروستاتا و غيرها من العوامل التي تؤثر سلباً على نتيجة عمل تلك الأدوية، فبالطبع النتيجة لن تكون مرضية بنفس الدرجة في حالة الرجال كبار السن الذين يعانون من مرض السكر لأعوام طويلة مقارنة بالرجال الأقل سناً الذين يتمتعون بصحة أعصاب و شرايين جيدة.

 

 المدة اللازمة لعمل أدوية ضعف الانتصاب :

غالبية تلك الأدوية تعمل في الفترة بين 15 دقيقة إلى نحو 60 دقيقة كمتوسط.

و كثيراً منها يتأثر بالطعام مثل السليدينافيل مثلاً و الذي يحتاج إلى معدة فارغة حتى يتم امتصاصه بشكل سليم.

أما التادالافيل لا يتفاعل مع الطعام بتلك الطريقة كما يشتهر بأنه أسرع في تحقيق المفعول الخاص به.

لذا قبل استعمال أياً من تلك الأدوية يرجى سؤال الطبيب عن أهم العوامل التي يجب الاحتياط بها قبل تناول كل نوع .

التناول الصحيح  لأدوية ضعف الانتصاب:

غالبية متعاطي تلك الأدوية يشكون بعد التجربة عدة مرات أنها لا تعمل بشكل سليم، بمراجعة كيفية تعاطي الدواء للمرضى تظهر المشكلة بشكل واضح، أدوية ضعف الانتصاب لا تعمل كزر بجهاز إليكتروني للوصول إلى الانتصاب فوراً عند تناولها، لا يمكن أن تلك الأدوية إلا إذا سبقها إثارة جنسية و مداعبة بين الزوجين أو الطرفين محل العلاقة، فهي تحتاج إلى مثير جنسي خارجي أولاً حتي تتمكن من تحقيق مفعولها، فلا يقوم الشخص بعمل مكالمة تليفونية تخص العمل أو بعض الأعمال الكتابية أو الأنشطة المنزلية ثم يأخذ القرص لممارسة العلاقة، لا تعمل تلك الأقراص بهذا الشكل.

إلى أي مدة يستمر تأثير أدوية ضعف الانتصاب بالعمل؟

تختلف تلك المدة من دواء إلى آخر و لكنها جميعاً تضمن أن يقم الشخص بعمل دورة جنسية كاملة من بداية الانتصاب حتي الوصول لنشوة الجنس مرورا بهزة الجماع دون أي خلل.

يستمر بعضها في العمل لساعات بسيطة و أخرى نحو 12 ساعة و أخرى نحو 36 ساعة.

و يفضل سؤال الطبيب عن النوع الأنسب للحاجة المطلوبة في كل وقت خصوصاً إذا كان الشخص يريد تكرار الممارسة الجنسية أكثر من مرة خلال اليوم الواحد.

 

 

ما هي الأعراض الجانبية؟

هناك أعراض كثيرة قد تصاحب تناول تلك الأدوية خصوصاً لفترات طويلة.

منها على سبيل المثال الدوخة و احمرار الوجه و تشوش الرؤية أو استمرار الانتصاب لمدة تزيد عن المطلوب و الذي يؤدي أحياناً للتوجه للمستشفى تجنباً لحدوث ضرر دائم.

و لكن العرض الأكثر شيوعاً هو الصداع الذين يعانون منه و الذي يمكن التغلب عليه جزئياً أو كلياً بتجربة بعض الأنواع المختلفة تحت اشراف الطبيب.