تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | مشكلة دوالي الخصية

دوالي الخصية أصبحت تمثل عند الشباب والرجال المتزوجين شبح يطاردهم ويعرقل متعتهم في ممارسة حياتهم الجنسية مع ا

الجلد,الحمل,دوالي الخصية,الرجال,الحيوانات المنوية,التخدير الموضعي,الوقاية من دوالي الخصية,عملية,علاج دوالي الخصي,أسباب دوال الخصية,أعراض ددوالي الخصية,طرق التخلص من دوالي الخصية,تأثير دوالي الخصية علي الجنس,تأثير دوالي الخصية علي الأنجاب,حل لدوالي الخصية,التخلص من دوالي الخصية

أسباب وطرق علاج دوالي الخصية

مشكلة دوالي الخصية

 



دوالي الخصية أصبحت تمثل عند الشباب والرجال المتزوجين، شبح يطاردهم  ويعرقل متعتهم في ممارسة حياتهم الجنسية مع الشريك، ولنستطيع أن نعالج ذلك المرض  يجب علينا معرفة أسباب ذلك المرض وكيفية الوقاية منه، وتعد دوالي الخصية (القيلَةَ الدَّوالِيَّة - Varicocele)، تضخم وريد أو عدة أوردة في كيس الصَّفَن، على غرار الدَّوالي التي تظهر في الساقين أو في أماكن أخرى في الجسم، وهي من المسببات الشائعة لإنخفاض كمية الحيوانات المنوية، بل  وتؤدي إيضاً إلي الإضرار بجودة تلك الحيوانات مما قدد يؤثر علي عمل الإنجاب لدي الرجل، مع العلم أنه لا تضر جميع الإصابات بدوالي الخصية في الحيوانات المنوية.

 

 

 

أضرار دوالي الخصية:

بوسع دوالي الخصية أن تؤدي لتصغير حجم الخصية ولتقلصها.

نجد هذه الظاهرة لدى ما يقارب الـ 10% من الرجال، ولدى 30% من الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة.

 

في 90% من الحالات تظهر الدوالي في الجهة اليسرى، في ما يقارب الـ 10% تكون ثنائية الجانب، وفقط في حالات قليلة تظهر في الجهة اليمنى وحدها.

 

 

 

 

 

ما لا تعرفه عن دوالي الخصية:

 

تظهر دوالي الخصية كانتفاخ في جزء الصفن (Scrotum) العلوي والذي يمكن تحسسه خلال الفحص الجسدي، وتكون أحيانا بارزة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، بشكل عام عند الوقوف، وفقاً لحجمها.

من الممكن حدوث دوالي الخصية دون ظهور أي أعراض سريرية، ولكنها قد تؤدي أيضا لألم موضعي، بالإضافة لخلل في خصوبة الرجل. من الممكن حدوث اضطراب في نمو الخصية السليم، في حال ظهورها في جيل البلوغ (المراهقة).

 

السبب الدقيق لاضطراب الخصوبة الناجم عن دوالي الخصية غير معروف حتى الآن.

 

 

 

أعراض دوالي الخصية:

لقد تم طرح العديد من الأليات لتفسير الأمر، كانت الأساسية من بينها، ارتفاع الحرارة المحيطة بالخصيتين بسبب تراكم الدم في أوردة الخصية المتسعة، أو تراكم مواد تضر بتطور الخصية و/أو بإنتاج المني عند انعدام التصريف المناسب للدم من منطقة الخصيتين.

 

الاستطبابات (Indications) المتعارف عليها المرجوة من إجراء جراحة لعلاج دوالي الخصية هي اضطراب في خصوبة الرجل، اضطراب بنمو وتطور الخصية في الجهة المصابة، أو ألم غير محتمل يعيق الأداء اليومي.

 

في حالات عقم الرجل المتعلق بدوالي الخصية، يساعد الإصلاح بواسطة الجراحة على تحسين جودة المني لدى 70% من الرجال، وبلوغ الحمل لدى حوالي 50% من قريناتهم.

 

 

 

معلومات جديدة من Doctor.live عن دوالي الخصية:

لا تسبب الدوالي غالبا أي علامات أو أعراض، ونادرا ما تسبب ألماً، وربما يتسم الألم بما يلي:

1- يتفاوت من ألم حاد إلى ألم ممل.

2- يزيد عند الوقوف أو ممارسة نشاط بدني، خاصة على مدار فترات طويلة.

3- يتفاقم على مدى يوم.

4- يخف عندما تستلقي على ظهرك.

وبمرور الوقت، قد تتضخم القيلة الدوالية وتصبح أكثر لفتًا للانتباه، وعند الشباب، يعيق وجودها إنتاج الحيوانات المنوية ويمكن أن يتحسن غالبًا بالعلاج.

 

 

 

التشخيص:

يُنصح بإجراء فحص للخصيتين بشكلٍ دوريّ للرجال، ويمكن تشخيص الإصابة بدوالي الخصيتين من خلال إجراء اختبار للخصية أثناء وقوف الرجل من خلال الفحص البصري للكتل أو النتوءات غير الطبيعيّة في الخصيتين، كما يقوم الطبيب بتحسّس الخصيتين والمنطقة المحيطة بهما للتأكد من عدم وجود مشاكل صحيّة أخرى، إضافة إلى تقييم حجم الخصية ووزنها وموضعها، كما يتمّ فحص الحبل المنويّ للتأكد من عدم وجود أيّ من المشاكل الصحيّة، وقد يحتاج الطبيب في بعض الحالات لإجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزيّة: Ultrasound)لقياس تدفق الدم والتعرف على الأوردة المتوسّعة.

 

 

 

أسباب:

تتصل كل خصية بحبل منوي spermatic cord. يحتوي الحبلان أيضاً على أوردة وشرايين وأعصاب تقوم بتزويد الخصيتين باحتياجاتهما. في الأوردة الطبيعية الموجودة داخل الصفن، توجد صمامات وحيدة الاتجاه، توجه الدم من الخصيتين إلى الصفن، ومن ثم يتم إرساله إلى القلب. لا يتحرك الدم داخل الأوردة أحياناً كما يجب، فيبدأ بالتراكم داخل الأوردة ما يؤدي إلى تضخمها.

 

تتطور دوالي الخصية ببطء مع مرور الوقت. وتُشخص إصابة معظم الذكور بين عمري 15 و25  سنة.

 

لا نعرف تماماً سبب دوالي الخصية. إلا أن كثيراً من الخبراء يعتقدون أن الدوالي تتشكل عندما تعيق الصمامات الموجودة داخل الأوردة الدم من الجريان بشكل صحيح مما يؤدي إلى رجوعه إلى الخصية. ويتسبب هذا الرجوع بتوسع الأوردة مما يؤدي الى تضرر الأوردة ما قد يؤثر على الخصوبة.

 

تتشكل الدوالي عادة أثناء المراهقة، وتحدث الدوالي عادة في الخصية اليسرى، بسبب تشريح الوريد الخصوي الأيسر، إلا أن وجود دوالي في خصية واحدة فقط يمكن أن يؤثر على إنتاج المني في كلا الخصيتين.

 

 

دوالي الخصية اليسرى مقابل دوالي الخصية اليمنى

الدوالي أكثر شيوعاً تحدث في الخصية اليسرى (%80 – %90) منها في الخصية اليمنى بسبب عدة عوامل تشريحية، مثل:

 

الزاوية التي يدخل بها الوريد الخصوي الأيسر على الوريد الكلوي الأيسر.

غياب صمامات فعالة بين الوريد الخصوي الأيسر والوريد الكلوي الأيسر.

ازدياد الرجوع بسبب انضغاط الوريد الكلوي (بين الشريان المساريقي العلوي  - Superior mesenteric artery والأبهر). نطلق على هذا أحياناً اسم متلازمة كسارة الجوز.

 

المضاعفات:

ترتبط مضاعفات الدوالي بعاملين أساسين هما:

 

انكماش الخصية:

 إن الجزء الأكبر من الخصية يتكون من سلسلة من الأنابيب التي تنتج الخلايا المنوية. تتضرر هذه الأنابيب عند تعرض إنتاج الخلايا المنوية للضرر، مما يؤدي لانكماش الخصية. إن أحد تفسيرات هذه الحالة، هو أنه بسبب تراكم الدم في الخصية، فإن هذا يؤدي  لتأثير أكبر للمواد السامة، الأمر الذي يؤدي لموت الخلايا.

 

انخفاض حتى انعدام الخصوبة التام:

 إن درجة الحرارة المثالية لعمل خلايا الخصية هي 35 درجة مئوية، لذلك فإن الخصيتين متواجدتان في كيس الصَّفَن خارج الجسم. إن الهدف الرئيسي لشبكة الأوردة في الخصية، هو تبريد الخصية ومنع ارتفاع درجة حرارتها. لذلك، من المرجح أن ترتفع درجة حرارة الخصية، عندما يصبح تدفق الدم في الخصية أبطأ من المعتاد بسبب دوالي الخصية، مما سيحد من حركة الخلايا المنوية.

 

العقم:

 قد تجعل القيلة الدوالية درجة الحرارة الموضعية في الخصية أو حولها مرتفعة بشكل زائد، مما يؤثر في تكوين الحيوانات المنوية وحركتها (الحركية) ووظيفتها، وفي أحيانًا ليست بالكثيرة يسبب العقم التام.

 

العلاج:

لا تتم معالجة جميع حالات دوالي الخصية، فالحالات التي يتم علاجها هي عندما تسبب دوالي الخصية الألم، ضمور الخصية أو عندما تؤدي لحدوث اضطرابات في الخصوبة.

 

يتمركز علاج دوالي الخصية الجراحي حول سد الوريد المتوسع في الخصية، وإرجاع تدفق الدم للوضع الطبيعي. مع أنه لم يتم حتى الآن معرفة تأثير الجراحة على الخصوبة.

 

يمكن إجراء الجراحة بعدة أساليب أساسية:

 

1جراحة مفتوحة:

 إن هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا، بحيث نصل للخصية عن طريق شق في البطن أو الأُربيَّة. يتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام، وخلال الجراحة نحتاج للمجهر ولدوبلر (Doppler) لكي نقلل قدر الإمكان من احتمال حدوث مضاعفات. إن عملية الشفاء عقب إجراء الجراحة سريعة، كما أن الآلام الناجمة عن هذه العملية تكون قليلة.

2- جراحة بالمنظار (Laparoscopic):

يتم في هذه الجراحة القيام بعمل شق صغير، يتم عبره إدخال كاميرا صغيرة، ويتم عمل شق آخر لإدخال معدات الجراحة. لكن، نادرا ما يتم إجراء هذه الجراحة لأنها مقترنة بالتخدير وبمضاعفات أكثر من الجراحة المفتوحة.

3- الانْصِمام عن طريق الجلد (Percutanous embolization):

يتدخل أخصائي أشعة في إجراء هذه الجراحة، ويتم خلال هذه العملية، إدراج قثطار (Catheter) إلى الأوردة، بحيث نرى في فحص التصوير الإشعاعي أن القثطار متواجد في مكان، بإمكاننا أن نطلق فيه دعامات صغيرة لسد الوريد المتوسع. إن هذا الأسلوب الجراحي غير متبع بشكل واسع، لأنه أكثر تعقيدًا من الأساليب الأخرى، كما وأنه منوط أكثر بحدوث مضاعفات.