تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | تجميل المهبل عند النساء

تجميل المهبل أصبح من العمليات الشائعة في الأونة الأخيرة والتي تردد عليها كثير من النساء نتيجة أتساع المهبل لد

الكولاجين,الليزر,شد العضلات,الحمل,تجميل المهبل,العلاقة الزوجية,العلاقة الحميمية,تضييق المهبل بالليزر,الولادة القيصرية,انقطاع الطمث,المشاكل الزوجية,العلاقة الحميمة,النظافة,الماء,النزيف,الشعر,التخدير الكلي,سلس البول,تكلفة,المستشفى

عمليات تجميل المهبل

تجميل المهبل عند النساء

 



تجميل المهبل أصبح من العمليات الشائعة في الأونة الأخيرة، والتي تردد عليها كثير من النساء نتيجة أتساع المهبل لديهن، فضلاً عن مرورهن بفترات الولادة وغيرها مما يسبب في أتساع المهبل لديهن، وينتج عنه عدم المتعة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك، مما يزعج الشريك نفسه ويسبب في ظهور المشاكل الزوجية.

 

وتجميل المهبل لا يتوقف فقط علي تضييق المهبل بعد أتساعه، فهناك عمليات أخر تلجأ اليها النساء لتجميل المهبل، ومنها عمليات إزالة الشعر بالليز، أو تفتيح أسمرار المناطق الحساسة بطرق وتقنيات مختلفه وهذا هو ما سيتناوله  Doctor .live في السطور القادمة.

 

يقول Doctor.live أنه  يمكن تصحيح التغييرات التشريحية التي تحصل في أجسام النساء بشكل أكثر فعالية بواسطة الجراحة التجميلية، يمكن تغيير حجم مهبل المرأة بواسطة علاج مثل شد المهبل أو ما يطلق عليه اسم عملية تضييق المهبل.

 

المهبل أو ما يطلق عليه “رأب المهبل”، هو إجراء يهدف إلى شد المهبل الذي أصبح مترهلاً وفضفاضاً، وتعزز تلك العملية الدافع الجنسي لدى المرأة، حيث أنها تزيد حساسية المهبل للتغيرات الخارجية.

 

 

أعراضه:

1-عدم الراحة أثناء الجماع نتيجة للشعور بتوسع المهبل.

2-ألم في أسفل الظهر.

3-عدم القدرة على التحكم في البول (سلس البول).

4-الشعور بالثقل والتورم في منطقة المهبل.

 

 

 

أسباب:

هناك عدد من العوامل التي تتسبب في اتساع المهبل عند المرأة والتي يمكن تحديدها في التالي:

 

1- التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة في مراحل حياتها المختلفة، تتسبب في حدوث تغيير تشريحي في الأعضاء التناسليىة.

 

2- تكرار عمليات الولادة القيصرية التي تتسبب في اتساع طبيعي لمنطقة فتحة المهبل، بالرغم من خضوع المرأة لتضييق في تلك الفتحة أثناء عملية الولادة.

 

3- ولادة المرأة بفتحة مهبل متسعة، وهو من أحد العيوب الخلقية التي تتسبب في الكثير من الإزعاج.

 

4- انقطاع الطمث مرحلة مختلفة في حياة المرأة تتأثر فيها جميع أعضائها التناسلية، ومن ضمن التغيرات التي قد تحدث اتساع في فتحة المهبل.

 

5- ممارسة العلاقة الحميمية بعنف، قد يتسبب أيضًا في اتساع فتحة المهبل.

 

 

 

أنواعه:

يختلف التعريف فيما يخص عملية تضييق المهبل بين المختصين، ولكنها تشترك هذه العمليات بأنّها التي تساعد في إعادة الشكل الطبيعي للمهبل الذي تغير بسبب الولادات المتكررة أو العمل أو تغيرات الوزن، وهناك عدة أنواع أو أشكال لهذه العملية، حيث تتضمن ما يأتي:

 

 

تضييق المهبل:

 

 يمكن لهذه العملية أن تساعد في تضييق جوف المهبل عن طريق جعل الطريق المهبلي أصغر وأقل قطرًا، وذلك بعد تقوية جدران المهبل وإزالة الأنسجة الزائدة من بطانته، ويمكن لهذه العملية أن تحسن من الفعالية الجنسية والإشباع الجنسي عند الشريكين.

 

 

عملية تجميل الشفرين:

تهدف هذه العملية إلى إعادة هيكلة الشفرين الصغيرين، فبعض السيدات يشعرن بأن الشفرين في المنطقة الداخلية من المهبل كبيرا الحجم، وقد لا ترضى بعض السيدات بالشكل العام لهما، ويمكن للجراح أن يزيل النسيج الزائد من المنطقة، كما يمكن التخلص من الشكل المزعج الذي حصل في الشفرين الكبيرين بسبب العمر.

 

ومن العمليات التجميلية الأخرى والتي تخص أنسجة المهبل ما يأتي: إعادة تصنيع غشاء البكارة:

 أو العملية التي تُدعى بإعادة العذرية، حيث يقوم الأطباء بإعادة تشكيل غشاء البكارة الذي يغطي قسمًا من مقدّمة الطريق المهبلي، وقد يتم القيام بهذه العملية لأسباب دينية أو ثقافية في بعض البلدان، وذلك لتبدو المرأة عذراء في يوم الزفاف.

 

 

 

 توسيع منطقة G:

يتم حقن الكولاجين في الجدار الأمامي من المهبل، حيث توجد النقطة G، وذلك لمحاولة زيادة الإحساس الجنسي في المنطقة.

 

 

 

 

فوائد العملية:

 

الفوائد الرئيسية لهذا الإجراء هي أنه يمكن أن يساعد في زيادة الراحة العامة والرضا الجنسي، فعن طريق شد العضلات المهبلية، سوف تشعر المرأة  بالحساسية والاحتكاك أثناء الجماع والذي يمكن أن يحسن من تجربة الجنس لك ولشريكك.

 

بشكلٍ عام، سوف تشعر أيضًا براحة أكبر، سواء بالمعنى الحرفي أو العاطفي، حيث تجد العديد من النساء أنه بعد العملية يقل إحراجهن في منطقة المهبل ويشعرن بارتياح أكبر خلال المواقف الحميمة.

 

 

 

التكلفة:

 

تضييق المهبل بالليزر ليس رخيصًا (فتكاليف العلاج قد تزيد عن 1000 دولار أمريكي لكل جلسة).

 

في حين أن تكلفة تضيق المهبل جراحيًا قد تكون أقل أو أكثر، ويمكن إجراؤها في جلسة واحدة ومع تطور الأدوات والوسائل الطبية المتاحة، أصبحت عملية تضييق المهبل جراحيًا بدون أي ضرر يذكر وتتم تحت التخدير العام بدون الإحساس بأي ألم على الإطلاق.

 

 

 

الفرق بين عملية تجميل وتضييق المهبل :

 

لا شك أن العملية الترميمية تقوم على أساس تحسين وظيفة جزء ما من الجسم، بينما العملية التجميلية تغير من التشريح الطبيعي أساساً، وتغير الشكل الخارجي وبالنسبة لعملية تجميل المهبل فإن هناك بعض المنظمات الطبية التي تعارض هذا النوع من العمليات، حيث أن تشريح المهبل الطبيعي هو الأفضل لأداء وظيفته، ولا يعتبر التدخل الجراحي لتغيير التشريح جيداً مع كل أجزاء الجسم، كما من الممكن أن ترتبط جراحات تجميل المهبل بعمليات أخرى بعد ذلك ، أما عملية تضييق المهبل فهي تتطلب مشورة الطبيب المختص أولا والتحدث إليه بكل صراحة عن توقعاتك ومخاوفك وكل أسئلتك المتاحة حول العملية مثل : ما هي المخاطر قصيرة الأجل، والمخاطر طويلة الأجل، ومضاعفات الجراحة؟، هل هناك أي قيود على استخدام منتجات النظافة والعناية بالمهبل بعد الجراحة؟، هل تؤثر الجراحة على الحمل والولادة في المستقبل؟

 

 

خطوات العملية:

 

 

الجراحة:

تتم عملية تضييق المهبل بشكل جراحي وقد تستغرق العملية من ساعة إلى ساعة ونصف تحت تأثير التخدير الكلي .

 

هذا ويقوم الطبيب بتقصير وتقليل حجم العضلات وضمها بواسطة خيوط طبية جراحية ذاتية الامتصاص، مما يجعل المهبل أضيق مما كان عليه وتزداد قوة عضلاته وشدتها فيكون الاحتكاك أثناء العلاقة الزوجية كبير ويشعر كل منهما بمتعة العلاقة الحميمة بشكل أكبر .

 

وبعد الخضوع لعملية تضييق المهبل لابد من مكوث المرأة في المستشفى لمدة يوم كامل بعد إجراء العملية.

 

 

 

الليزر:

مع تطور العلم والتكنولوجيا ودمجها في عالم التجميل، ظهر لدينا استخدام الليزر في عمليات تضيق المهبل، وفي هذه العملية يتم التركيز على تضيق المهبل عن طريق التدفئة الحرارية (التسخين) لطبقات أنسجة المهبل الداخلية والألياف المكونة لها مثل الكولجين، وبهذا يتم حث أنسجة الاليستين والكولجين على التقلص واعادة شدها، وتحفيزها على التجدد المستمر وعلى المدى البعيد.

 

 

 

موانع ما بعد العملية:

تحتاج المرأة للقيام بالكثير من الاحتياطات الطبية من أجل تجنب حدوث بعض المضاعفات ولإعادة ممارسة حياتها بشكل طبيعي، وتتمثل تلك الإجراءات في التالي:

 

1-الابتعاد عن العلاقة الحميمية حسب المدة التي يقررها الطبيب المعالج، والتي تمتد ما بين 4 إلى 6 أسابيع.

 

2- الاهتمام بالنظافة الشخصية لتجنب تعرض الجرح للتلوث، مما يتسبب في نقل العدوى والبكتيريا.

 

3- ارتداء ملابس داخلية قطنية كروتين حياة وليست بعد إجراء العملية فقط.

 

4- تجنب التدخين، أو التعرض له سلبيًا.

 

5- تناول طعام صحي ومتوازن.

 

6- الاهتمام بشرب الماء.

 

7- تجنب التعرض لمجهود بدني كبير أو رفع الأثقال.

 

 

المضاعفات:

 

قد تتسبب عملية تضيق المهبل في عدد من المخاطر التي قد تعرض حياة المرأة للخطر، ومن أبرزها ما يلي:

 

1- أثناء التدخل الجراحي قد تتعرض المرأة لانتقال عدوى تصيب المنطقة التناسلية، وتتسبب لها في حدوث المضاعفات.

 

2- تتعرض المرأة لخطر النزيف كأحد مضاعفات عملية تضيق المهبل.

 

3- عدم الالتزام بتعليمات الطبيب يجعل المرأة عرضة للإصابة بالالتهابات المهبلية، والتي قد تنتقل لجدار الرحم.

 

4- قد يحدث خلل في الأعصاب أثناء إعادة التشريح لمنطقة المهبل يصاحبه عدم التحكم في التبول، وإعاقة العلاقة الحميمية.

 

5- قد ينتج عن العملية حدوث تضيق بشكل مبالغ فيه وأكثر من الطبيعي، يتسبب في إزعاج المرأة، لذلك من الضروري إجراء فحص بعد العملية لإعادة التدخل السريع عند حدوث ذلك الأمر.

 

6- التورم والألم، نتائج طبيعية للعملية ولكن في بعض الأحيان يمتد ذلك التأثير لفترة أطول من المعتاد، مما يعيق المرأة عن ممارسة حياتها، واستعادة نشاطها الجنسي.